.

مذكرة تفاهم بين مجلس الشرقية للمسؤولية الاجتماعية وأمانة المنطقة

    وقعت رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي مذكرة تفاهم مع معالي أمين أمانة المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير يوم الأربعاء 4 صفر 1439هـ بمقر مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية. تهدف المذكرة الموقعة إلى ترجمة رؤية 2030 والتي من غاياتها عقد الشراكات التي تدعم المسؤولية الاجتماعية، وجعل هذه الغاية هدفاً مشتركاً بين كافة قطاعات الدولة ومؤسسات المجتمع بما يحقق التنمية المستدامة. وقالت الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي: “إن توقيع مذكرة التفاهم هذه مع أمانة المنطقة الشرقية يشكل خطوة مهمة في بناء شراكات إستراتيجية تصب في خدمة مجتمع المنطقة الشرقية، مؤكدة بأن أمانة المنطقة الشرقية إحدى الروافد المهمة التي تعمل على تحقيق هذه الغايات كونها الجهة المخولة بتطوير المنطقة وإيماناً من مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية بهذه الرسالة الجليلة فقد جعل من أولوياته توقيع مذكرة تفاهم مع أمانة الشرقية. وأكدت أن التجربة الثرية لأمانة المنطقة الشرقية في برامج المسؤولية الاجتماعية ستسهم مع مجلس المنطقة في تحقيق الأهداف التي تتطلع لها قيادتنا الرشيدة، مشيرة في هذا الإطار إلى توجيهات أمير المنطقة الشرقية، والرئيس الفخري للمجلس، بأن يكون أداء المجلس أداءً مؤسسياً حافظاً لحقوق الأفراد والمؤسسات على حد سواء ومتلمساً لاحتياج المجتمع ومساهماً في سد هذا الاحتياج. واختتمت الأميرة عبير قائلة إن هذا المجلس ليس إلا أداة داعمة لدفع عجلة التنمية بالمنطقة. فيما أعرب المهندس فهد الجبير أن من أهداف هذه الشراكة تمكين الأطراف المعنية بمذكرة التفاهم من الاستفادة من المواقع المتاحة وذلك فيما يخدم ويدعم البرامج والمبادرات. وقال إن الطرفين اتفقا على التعاون في كافة الأعمال التنفيذية التي تجمع بينهما، وتقديم الاستشارات، وتبادل الخبرات وتنفيذ الدراسات المشتركة بين الطرفين. هذا وقد قدم المجلس مسبقاً مبادرة نقوش الشرقية وتبنتها الهيئة العليا لتطوير المنطقة الشرقية وأمانة الشرقية هي المحور الأساسي في ترجمة هذه المبادرة على أرض الواقع. وقد أفاد المهندس الجبير بأنه تم تحديد العديد من المواقع الخاصة بمبادرة نقوش وسيبدأ العمل بها خلال الأسابيع القادمة. كما قدم المجلس على هامش توقيع المذكرة بعض الاقتراحات لتحسين المجسم الواقع في مدخل الدمام. وأضافت الأمين العام لمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، لولوة الشمري: “إن أهمية إبرام هذه الاتفاقية الإستراتيجية يكمن في كونها ركناً إضافياً من أركان التكامل وستترجم بسبل تخدم المنطقة كتحديد مواقع مناسبة لاستثمارها بما يخدم المشاريع غير الربحية والشابة، وتقديم الدعم اللوجستي بما يخدم تفعيل المسؤولية الاجتماعية في جميع القطاعات الحيوية. يشار إلى أن توقيع الاتفاقية تم بحضور رئيس اللجنة الاستشارية لمجلس المسؤولية الاجتماعية عبدالله العسكر محافظ الجبيل ومن جمعية الثقافة والفنون الأستاذ أحمد الملا.
قسم
اخبار الصحف