.

«مجلس المسؤولية» يكلف «مداد» بدراسة واقع المسؤولية الإجتماعية بالمنطقة الشرقية

  وقع مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية مؤخرا اتفاقية عمل مشترك مع المجلس والمركز الدولي للابحاث والدراسات (مداد) لدراسات العمل الخيري وواقع المسؤولية الاجتماعية في الشرقية، بحضور رئيسة مجلس الأمناء لمجلس المسؤولية الاجتماعية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، والمدير العام للمركز الدكتور خالد السريحي. وتنص تفاصيل العقد المبرم بين الطرفين على تولي (مداد) إعداد الرؤية الكاملة والدراسات اللازمة لدراسة وحصر الشركات والمبادرات الخاصة في مجال المسؤولية الاجتماعية، والتعرف على البرامج وجهات التنفيذ ومعرفة أعداد المستفيدين ووضع التصور النهائي للدراسة تمهيداً للعمل عليها خلال 167 يوماً من توقيع الاتفاقية. و(مداد) من أهم المراكز المتخصصة في تقديم الدراسات والبحوث والاستشارات المتعلقة بالعمل الخيري على النطاق المحلي خصوصاً، والخليجي عموماً في هذا المجال. وأوضحت الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود أهمية سعي مجلس المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية للعمل على إستراتيجيات واضحة، مما جعلنا نتعاون مع «مداد» في إتمام إعداد الرؤية المتكاملة للدراسة، ونتطلع من خلال الاتفاقية لمخرجات تترجم المسؤولية الاجتماعيه للمنطقة. وأشارت الأمين العام للمجلس لولوه الشمري إلى أن الدراسة المسحية التي سيقوم بها المركز لكافة الشرائح ستساهم بمعرفة البرامج والمبادرات التي تنفذها الجهات ذات المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة وآلية العمل المتخذة وأعداد وطبيعة المستهدفين والمستفيدين، إضافة إلى تقييم جوانب العمل بشكل عام لتحويل العمل التطوعي إلى عمل قائم على جوانب علمية ومهنية. ومثل الطرفين خلال توقيع الاتفاقية سمو الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود، فيما مثل مداد المدير العام للمركز الدكتور خالد بن عبدالله السريحي.
قسم
اخبار الصحف