.

اللقاء الأول لمسؤولية النشء مع طالبات شرق الدمام

استكمالاً لمسيرة اللقاء الشهري “مسؤولية النشء” استقبل مجلس المسؤولية الاجتماعية برأسة رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل آل سعود طالبات التعليم العام من مكتب شرق الدمام في اللقاء الأول للعام الدراسي١٤٤٠/١٤٣٩ هـ وذلك ترجمةً لأحد أهداف المجلس المتمثل في نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية

جاء في اللقاء استعراضاً لمسيرة مجلس المسؤولية الاجتماعية والمبادرات التي يتبناها وأهمية جعل المسؤولية الاجتماعية منهجاً لتقدم المجتمع

وفي حوار مع رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل نوهت سموها إلى أن الأثر الذي تتركه المسؤولية الاجتماعية أكبر بكثير من الجهد الذي يبذل خلال تنفيذها فهي ” خيرًا وأبقى” وعلى كل فرد التحلي بها لأنها موجودة في عقيدتنا قبل كل شيء لنبدأ بالخطوة الاولى ونكوّن بصمة في مجتمعنا.

هذا وقد وضحت الأمين العام أ. لولوة الشمري أهمية دور النشء في المساهمة في ترجمة رؤية المملكة والتي يجب التعرف عليها كخطوة أولى لتنمية النفس وتحقيق المأمول

وأضافت مقولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله “هدفي الأول أن تكون بلادنا نموذجا ناجحا ورائدا في العالم على كافة الأصعدة، وسأعمل معكم على تحقيق ذلك” يجب على كل شخص ان يضعها أمام عينيه ويعمل على نفسه ليكون نموذجاً أول فسنحقق ما يطمح غليه خادم الحرمين الشريفين

فيما قالت مديرة إدارة التوجيه والإرشاد أ. عائشة الملحم المسؤولية هي شعور بالواجب يوجه تفكير الشخص كما يوجه سلوكه وأقواله وأفعاله وبذلك يصبح كل ما يصدر عنه ذا معنى ومقصد نشكر سمو الأميرة عبير بنت فيصل على الكلمات المحفزة شكراً الأمين العام أ. لولوة الشمري على الدعم والمساندة.

ومن جهتها أ. هدى الغامدي مساعدة مديرة مكتب شرق الدمام قالت نشكر مجلس المسؤولية الاجتماعية على اتاحه الفرصة للتعرف على المجلس ومتشوقين جداً للوقوف على مخرجاته.

اما أ. فله العتيبي مشرفة بمكتب شرق الدمام فقالت: رفع حس المسؤولية لدى الفرد قبل المؤسسات أسهل طريق لبناء مجتمع واعي مسؤول.

ومن جانب الطالبات عبرت الطالبة رغد الزهراني من مدرسة المباركية الأهلية: سررت بمقابلة سمو الاميرة عبير وعضوات المجلس كان اللقاء والنقاش في غاية الروعة أثر علينا ايجابياً وانا جازمة بأنه سيكون لنا دور في تحقيق رؤية وطننا الحبيب ووعي المجتمع.

وعلقت الطالبة عائشة الدوسري من مدرسة رواد الخليج الأهلية: كان النقاش ملهم وبنّاء شعرت بحجم التأثير الذي أملكه لتغيير نفسي والمجتمع بالإضافة دور المملكة الكبير بإعطاء كل فرد دور ومساحة للتغيير.

اما الطالبة ديم الموسى من المتوسطة الأولى بالدمام فقد طالبت بعقد اجتماعات مماثلة لاجتماع اليوم في المدارس لتستفيد أكبر شريحة ممكنه من الطالبات.

وختمت الطالبة لينا الغامدي من المتوسطة الثانية عشر بالدمام استفدنا كثيرًا من هذا اللقاء وسأشارك زميلاتي بالمعلومات التي حصلنا عليها وسنعمل على تحقيق مستقبل أفضل للوطن.

قسم
الاخبار