.

مجلس المسؤولية الاجتماعية في لقاء مع رجال الاعمال والشركات باستضافة غرفة الشرقية

عقد مجلس المسؤولية الاجتماعية لقاء مع الشركات ورجال الأعمال ومشتركي غرفة الشرقية وذلك في مقر الغرفة لعرض أهداف وتوجهات دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية الذي قام بها المجلس ومعرفة اراء و تطلعات أصحاب العلاقة من الشركات والافراد واستقبال العديد من طلبات المشاركة من عدد من الشركات الرائدة في القطاعين الصناعي والتجاري في جميع مجالات المسؤولية الاجتماعية

افتتح اللقاء أ. عبد الكريم العمار الخالدي رئيس مجلس الادارة بالغرفة وقال إن المسؤولية المجتمعية بجانب أنها تُعزز من استدامة أعمال الشركات، فإنها كذلك تعد نقطة فاصلة في استدامة المورد البشري، بارتفاع معدلات الولاء والانتماء لدى الموظفين، مشيرا بأهمية التلاقي بين استراتيجية الشركة الهادفة إلى تنمية الأعمال واستراتيجيتها نحو المسؤولية الاجتماعية واختتم حدثيه بشكر المجلس على ما يقدمه من خدمة مجتمعية هادفة لتحقيق رؤية المملكة 2030

ثم انتقل الحديث لأمين عام المجلس أ. لولوة عواد الشمري قدمت عرض مفصلاً عن الأسباب التي دفعت صاحبة السمو ورئيسة مجلس الأمناء الاميرة عبير بنت فيصل لإنشاء المجلس والذي تتمحور حول وجود كيان للمسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية يدفع عجلة التنمية وأضافت “لا يمكن ان نعمل بمنأى عن الكيانات الإدارية او القطاعات الثلاث لتتكامل الجهود و تقديم خدمة تواكب تطلع المنطقة الشرقية وتترجم تطلعات القيادة الرشيدة ” و ان الهدف من اعداد دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية جاء بسبب العدد الهائل من المبادرات التي قدمت للمجلس عن افتتاحه فعمل المجلس عن الدراسة لتحديد الاحتياجات التي تقرر اهمية المبادرة من عدمها

ثم انتقلت الى التعريف برؤية ورسالة المجلس والأهداف الاستراتيجية والمبادرات التي يتبناها في المجالات الثلاث اجتماعية اقتصادية بيئية واكدت “انه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة بجهود الحكومة فقط لابد ان تكون الخطط المستقبلية تعمل صفاً بصف على ان نصل لتحقيق مستقبل واعد للأجيال القادمة” وواصلت “دائماً ما تكرر رئيسة مجلس الامناء أنه لاشك ان الكل يعمل ولكن الكل يعمل داخل السور الذي يعيش فيه لذلك يجب علينا بناء جسور على ذاك السور حتى نقدم الخدمة التي تلامس الاحتياج الملح.”

واوصت الشمري بإعداد مبادرة للجاليات ليكونوا سفراء للملكة في الخارج واوصت بتكثيف البرامج البيئية والاقتصادية للوصول الى عدل بين البرامج الثالث وتحقيق الأهداف المرجوة في المنطقة الشرقية كما صرحت بإنشاء جمعية خاصة بالأسر المنتجة ليكونوا تحت مظلة واحد وبأفكار استثمارية لتحويل هذه الحرف الى لغة اقتصادية تدعم المنطقة الشرقية و ختمت بانه لا يمكن ايجاز ثراء المجلس لأنه ثري بعدد سكان المنطقة الشرقية وان توصيات الدراسة لكل من لديه اهتمام بالمسؤولية الاجتماعية

فيما اردف أ.عبدالكريم العمار الخالدي ان تظافر الجهات مع المجلس سيحقق الأفضل لمجتمع المنطقة الشرقية وقالت أ.نوف التركي نائب الرئيس انه حان الوقت لبناء الجسور لتحقيق التكامل لا التنافس لخدمة المجتمع وانهم في غرفة الشرقية مستعدين لدعم المجلس لتحقيق الأهداف وختم اللقاء أ.بندر الجابري عضو مجلس الإدارة قال في ختامه “نعدكم بلقاءات أخرى وشراكات مستقبلية”

وقد اختتم اللقاء بعدة توصيات لرسم خارطة طريق واضحة المعالم للمرحلة القادمة تتجلى في: الاطلاع على مقترح جائزة المسؤولية الاجتماعية المعد من المجلس، اعداد منصة للمبادرات كل مجال على حدى، اعداد ورشة عمل تخص المسؤولية الاجتماعية تقدم لكل من لديه شغف تجاه المسؤولية الاجتماعية

قسم
الاخبار