.

” مجلس المجلس ” يوصي الشركات الخاصة أن تصبح المسؤولية الاجتماعية مبدأً مُعمّماً بمستوى المجتمعات

يستضيف مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية ضمن لقاءات مجلس المجلس في دورته الثالث عشر مع شريحة قيادات المسؤولية الاجتماعية في الشركات وذلك في مقر المجلس لعرض أهداف وتوجهات دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية الذي قام بها المجلس ومعرفة اراء و تطلعات أصحاب العلاقة من الشركات الخاصة وعرض احتياجات المنطقة ذات العلاقة مع الشركات الرائدة في القطاعين الصناعي والتجاري في جميع مجالات المسؤولية الاجتماعية .

وافتتح القاء من قبل امين عام مجلس المسؤولية الاجتماعية لولوة الشمري ذكرت فيه اهم التوجهات لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات ، حيث أشارت أن النتائج الحقيقة اتجاه المسؤولية الاجتماعية للشركات لم تعد تقتصر فقط على مجالس الإدارات بل تعداه إلى موظفي تلك الشركات، فتبين أن ما يقرب من ثلثي الموظفين في المنطقة الشرقية يشاركون بالفعل في بعض أشكال العمل لخدمة هذا المجتمع.

ويأتي طرح هذه التوجهات بنقاش مفتوح بحضور صاحبة السمو حرم امير المنطقة الشرقية ورئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل قالت فيه : التزامنا القوي في مجال الأعمال على مجال المسؤولية الاجتماعية، أدى لنا إلى إنشاء مجلس يعنى بنشر هذه الثقافة المسؤولة وبدعم الدور البالغ الأهمية للشركات الخاصة او الحكومية ، فعلينا المشاركة والمساهمة في الارتقاء بمستوى المجتمعات التي تعمل في ظلها ، وبمقدورها أن تطبق قسم مسؤولية مجتمعية يفعل يتماشى مع أهداف التنمية الوطنية.

وفي هذا السياق، شددت سموها أن الشركات الخاصة والشركات الحكومية أكثر وعياً للاحتياجات المطلوبة في تطبيقات مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات في المنطقة،مشيره على دراسـة واقع المسؤولية الاجتماعية والعمل بها بما يتوافق رؤية المملكة ٢٠٣٠.

واضيف واخر الحوار مدير المسؤوليه الاجتماعية لمجموعة العليان القابضة ببناء الية قدرات الشركات للممارسات المستدامة في نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية وأكد على أهمية التميز في تقديم المبادرات والأفكار المجتمعية حتى وإن كانت قليلة،

فيما اردف مدير المسؤولية الاجتماعية لشركة سبكيم عبدالله الحريري أن أهمية التواصل الفعّال مع الشركات وربط المبادرات المجتمعية برؤية 2030، وأهمية ربط احتياجات المنطقة الشرقيه معها.

وطالب مدير المسؤولية الاجتماعية لشركة الفوزان صالح القوم بتشجيع الشركات والمؤسسات، على تعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية لديها، وأهمية إدراجها ضمن نشاطها وبرامجها المختلفة،

من جانبه أضاف مدير المسؤولية الاجتماعية بمؤسسة عبدالرحمن صالح الراجحي وعائلتة الخيرية أن “31.8 في المائة من الشركات التي تطبيق مفهوم المسؤولية الاجتماعية، لذلك فقد أحرصت الشركات تخصيص أقساماً مستقلة لإدارة برامج المسؤولية الاجتماعية ليحقق لها الكثير من المكاسب أبرزها تحسين سمعة الشركة، ورفع قدرتها على التعلم والابتكار، وتعزيز تعاملها مع المخاطر ”.

يذكر ان مجلس المجلس يسعى خلال لقائه للشركات الى تعزيز التنمية المستدامة والارتقاء بمستوى المجتمعات التي تعمل الشركات في ظلها وبناء شراكات فاعلة، والربط بين الجهات المختلفة لتطوير الـقـدرات والمـهـارات لـدى جميع أفـراد المجتمع.

قسم
الاخبار