.

“مجلس المجلس” يعزز حمعية الغواص من عملية بناء وحماية ⁧‫البيئة‬⁩ البحرية
عقد مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية أمس الثلاثاء لقاءه الشهري وذلك مع جمعية الغواصين .
وينظم المجلس يوم الثلاثاء الأخير من كل شهر مجلسه، ويستضيف خلاله فرق المبادرات والمسؤولين المهتمين في البحر والغوص والتاريخ العريق الذي يمثّل حقبة زمنيّة مهمة لها عبقها في حياة أبناء المنطقة الشرقية والمنطقة الخليجية بشكل عام، وذلك لتبادل الأفكار والمقترحات ولدعم المبادرات.
كما يحرص المجلس في اللقاء على  الاستفادة من تجارب شباب المجتمع للوصول لأفضل مستويات الأداء وتحقيق مبدأ التعاون والتكامل من خلال عرض مبادرات المجتمع والتزامها الوطني بالمساهمة في خدمة وتلبية احتياجات المنطقة الشرقية، والعمل بفعالية لتعزيز مسيرة التنمية في المملكة.
كما أضاف مجلس المجلس في لقائة على أهمية  البيئة البحرية ، لتعزيز أهم دور في التنمية الشاملة ” المستدامة “سواء أكانت تجارية أم اقتصادية أم صناعية أم اجتماعية.
وأستعرض المجلس المبادرات التي يتبناها في دعم بعض الأفكار الاجتماعية والفئات المستحقة بهدف تأهيل الشباب وتعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية في الجهات الحكومية و الخاصة ، ومشاركة المجتمع في تطوير برامج المسؤولية الاجتماعية ، وإقامة شراكات استراتيجية بين المجلس و الجهات المماثلة على المستوى المحلي والإقليمي و الدولي .
من جانبها اوضحت رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل أن تنمية المجتمعات المحلية وتطويرها يأتي بتوفير الإمكانيات اللازمة للكثير  من المبادرات التي تساهم في تحقيق نقلة نوعية للمجتمع الذي يبقى دوما في حاجة ماسة للمزيد، و يؤثر بأهمية المسؤولية الاجتماعية التي تتزايد من يوم لآخر بمتطلبات المجتمع والحالات التي تستحق المساندة لكي تتوسع بعطائها.
وأضافت سموها : كلنا ثقة أن شراكاتنا ستكون دوما في الموعد كما هي دائما لأنها تعمل بروح تنبض بحب هذا الوطن الغالي.
وأكدت ببث روح الوعي بأهمية المسؤولية الاجتماعية لضمان المزيد من العطاء خلال المرحلة المقبلة لإعطاء دفعة معنوية لجهود الجمعيات الأهلية والخيرية التي حققت الكثير خلال الفترة الفائتة وستحقق الأكثر خلال المرحلة المقبلة بإذن الله.
من جانبها أضافت الأمين العام لولوة الشمري أن المسؤولية الاجتماعية تمثل علاقة حميمية بين الشراكات والمجتمع؛ إذ إن كل الشراكات تعد جزءاً لا يتجزأ من المجتمع المحلي الذي توجد فيه وما تحققه من نجاحات يكون المجتمع مساهما رئيسيا فيها لذلك يأتي مجلس المسؤولية الاجتماعية ليجسد روح التعاون بين الطرفين اللذين يكملان أحدهما الآخر، وفق رؤية تستشرف المستقبل .
 ولا شك أن مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية يفعل دور التعاون والتنسيق على المستوى الوطني والإقليمي والدولي والتفاعل من أجل مصلحة البيئة البحرية .
بهدف الوعي البيئي إلى تنمية ثقافة المجتمع فيما يتعلق بالبيئة، وتعزيز السلوك البيئي للشركات مما يساعد على بناء حس المسؤولية الأجتماعية نحو المجتمع بأكملة.
وفي سياق متصل قال رئيس جمعية الغواص عبدالرزاق البشير : كلنا أمل في تفعيل دورات تعليم الغوص للصغار والكبار ضمن إطار المسؤولية الاجتماعية التي ينظمها جمعية الغواص والرياضات البحرية والمحافظة على الموارد البحرية و إستدامتها بهدف المساهمة في تنمية الموارد الطبيعية البحرية و نشر الوعي في المجتمع حول المحافظة على البيئة البحرية وطرق حمايتها و تبني التعاون العلمي المشترك ما بين الجمعية والمنظمات العلمية والتعليمية بهدف تعزيز انشطة الجمعية وإعداد الدراسات في مجال البيئة البحرية ودعم القطاع التعليمي ومراكز البحوث .
 وأضاف : أخذ الدور الريادي في مجال حماية البيئة البحرية وذلك من إدراكها بأن هذه البيئة التي تتميز بتنوع الأحياء البحرية والأنظمة البيئية جزء لا يتجزأ من القضايا البيئية الشاملة وتستحق أولوية سياسية واقتصادية وضرورة على أن تكون قضية الاستدامة البيئية في جميع جوانب التنمية والسياسات الأجتماعية .
قسم
الاخبار