.

مجلس المجلس في دورته الخامسة عشر مع القيادات النسائية

استضاف مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية ضمن لقاءات مجلس المجلس في دورته السابعة عشر شريحة من القيادات الحكومية النسائية وذلك في مقر المجلس لعرض أهداف وتوجهات دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية الذي قام بها المجلس.

افتتح اللقاء بعرض لفيديو “خيرون بالفطرة” الذي يحكي عن مجتمع المنطقة الشرقية الخير منذ الصغر في ذلك قالت الأمين العام لولوة الشمري أن هذا الفيديو شاهد عيان للخير الذي نتميز به افراد وقطاعات وهي سمة لجميع سكان المملكة.

وفي الحوار الذي ترأسته رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل نوهت سموها إلى أن توجه المملكة واضح وجلي لتمكين المسؤولية الاجتماعية وجعلها منهج حياة

وأضافت سموها جميع القطاعات لديها إمكانية تطبيق المسؤولية الاجتماعية كلاً في مجاله.

من جانبها أكدت الشمري على أن برامج المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بها القطاعات يجب أن تكون موجهه لجميع فئات المجتمع بما يحقق لهم جودة الحياة.

وأكدت أن دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية توضح احتياجات محافظات المنطقة الشرقية وبها ستكون المبادرات المقامة ذات فائدة واستدامة.

أشادت أ. نجد الدوسري مديرة إدارة الرقابة النسائية في أمانة المنطقة الشرقية بجهود المجلس الظاهرة للعيان ونوعيتها ومواكبتها لتطلعات المملكة.

اما د. حصة العقيل مدير عام الفرع النسائي لمعهد الإدارة العامة بمنطقة الشرقية فقالت الاهتمام بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية يجب أن تكون مغروس لدى الكل حتى تكون ثقافة مجتمع.

واختتمت أ. مها السديري حديثها قائلة العمل لخدمة المجتمع واجب ديني ووطني ونطمح أن نكثف الجهود والتعاون لتحقيق الأهداف المرجوة.

اوصت رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل بالعمل على تطبيق المسؤولية الاجتماعية بشكلها الصحيح في جميع جوانب الحياة

قسم
الاخبار