.

عبير بنت فيصل: الأسر المنتجة قطاع اقتصادي مهدر واستحداث سجل عمل لكل أسرة ضروري

أوضحت الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيس مجلس أمناء مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، أن الأسر المنتجة تعتبر قطاعاً ثالثاً اقتصادياً كبيراً، لابد من تنميته وذلك من خلال دعم هذه الأسر والتحول من المساعدة إلى المشاركة الفاعلة في الاقتصاد الوطني.

وأضافت أن هناك زيادة في أعداد الأسر المنتجة فلذلك يجب نشر مفهوم التوظيف الذاتي وتنمية روح الريادة والعمل الخاص.

وطالبت الأميرة عبير خلال لقاء مجلس المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية مع مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية عبدالرحمن المقبل ومديري الأقسام بالفرع في مقر المجلس بزيادة قاعدة الجمعيات الأهلية التي تقدم الخدمات للأسر المنتجة والصناعات الحرفية.

وأكدت أهمية نشر مفهوم التنمية بالمشاركة مع القطاع الخاص والتحول من التبرع إلى الرعاية، إضافة إلى زيادة فاعلية الخدمات عبر التنسيق بين مجلس المسؤولية الاجتماعية والقطاع الخاص الذي يتعامل مع الأسر المنتجة، إضافة إلى تنمية وتطوير البنية الأساسية والغطاء القانوني لمشروعات الأسر المنتجة، وبينت الأميرة عبير بأنه لابد أن يكون هنالك سجل لكل أسرة منتجة من قبل وزارة العمل ويكون هنالك متابعة ومعرفة احتياجات كل أسرة لكي يتم دعمها.

ومن جهتها أشارت الأمين العام لمجلس المسؤولية الاجتماعية لولوة عواد الشمري إلى أنه تم معرفة احتياجات محافظات المنطقة الشرقية، كما أن هنالك مبادرات متعددة يقوم بها المجلس بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وهي مبادرة توطين وذلك لمعرفة احتياجات فرص عمل الشباب وكذلك مبادرة تمكين ومبادرة دعم الخير والتي يستفيد منها الفقراء والمحتاجون، إضافة إلى مبادرة أرتقي وتستهدف الموظفين وأصحاب المشاريع ورواد الأعمال، ومبادرة رعاية وهي موجهة للأسرة المنتجة.

وكشفت الشمري أن هنالك ١٠ متطلبات لازمة للجمعيات الخيرية الأهلية من الجهات ذات المسؤولية الاجتماعية لتنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية أهمها بناء قدرات الجمعيات الخيرية من خلال الاستفادة من برامج الشراكات، إضافة إلى وضوح إجراءات التقديم للبرامج التي تقدمها الشركات، وكذلك تبني مشاريع ومبادرات تطبيق المسؤولية الاجتماعية بشكل مستدام، وعمل دليل إرشادي لآليات التقديم على الشركات ذات المسؤولية الاجتماعية، وعمل دليل بقائمة الشركات ذات المسؤولية الاجتماعية لكي يسهل التعامل معها كل على حسب تخصصه.

وبدوره، أوضح مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية عبدالرحمن المقبل أن نسبة توطين منافذ السيارات في الشرقية بلغت ٩٠٪، وسوف تستكمل نسبة التوطين خلال الأيام القادمة وذلك من خلال المتابعة الميدانية التي يقوم بها موظفو فرع وزارة العمل بالشرقية.

وانطلقت يوم أمس الأول الاثنين أعمال لجنة التوطين برئاسة الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية وهو الاجتماع الأول للجنة التنفيذية وهذه اللجنة تشمل جميع محافظات المنطقة الشرقية وهي تعنى بتوظيف الأسر المنتسبة للضمان الاجتماعي.

وقال “المقبل” إن أمير الشرقية ونائبه دائماً حريصان كل الحرص في دعم الجمعيات، ويطالبون الجميع في التغيير من عمل الرعاية إلى العمل التنموي والتطويري، وبين المقبل بأنه تم تدريب ١٥٠ سيدة تدريباً منتهياً بالتوظيف، حيث يتم تدريبهم في الإدارة والحاسب الآلي وتم تخريج ٥٠ سيدة منهم.

وانتهى اللقاء بعدد من التوصيات أهمها عمل شراكة إستراتيجية بين المجلس و وزارة العمل والتنمية الاجتماعية فرع الشرقية و المشاركة في تقديم العديد من المبادرات التي تترجم التكاملية بين القطاعات الثلاثة فيما يخدم التنمية المستدامة في المنطقة.

قسم
الاخبار