.

رئيسة مجلس الأمناء توجه لتحديد هوية للمنطقة الشرقية

بحضور رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود استقبل مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية فريق من الهيئة العليا لتطوير المنطقة الشرقية بمقر المجلس مساء يوم الخميس وذلك في اطار مسؤولية تطوير المنطقة لتحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠.

جرى خلال الاجتماع عرضاً مفصل عن أهداف ومنجزات الهيئة والتي تتفق تماماً مع أهداف المجلس في دفع عجلة التنمية في المنطقة من خلال تنفيذ برامج ومبادرات ذات جودة واستدامة بناءً على دراسات ومعايير وأنظمة وضعتها الهيئة في استراتيجية شاملة للمنطقة بالإضافة إلى تحديد سبع شركاء عالميين سيقدمون خبراتهم في مجالات واسعة مع جمع اراء ومعلومات من القطاعات الثلاث ليتم تنفيذ البرامج بمعايير عالية.

وقد أُطلق على ذلك “رؤية المنطقة الشرقية” وتتضمن عناصر تتعلق بالتنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، والحوكمة والانظمة التشريعية والسلامة، والبنية التحتية والتنمية العمرانية . هذا وقد وجهت رئيسة مجلس الأمناء الأميرة عبير بنت فيصل إلى تحديد هوية تمثل المنطقة الشرقية من خلال موروثها الفني والثقافي بحيث تكون دلالة للمنطقة والاهتمام بتوفير منتجات تصنع بأيادي أبناء المنطقة التي تعد صناعية بحتة، وأضافت يجب أن تكون المشاريع قائمة على خدمة جميع فئات المجتمع والسياح وذات جودة واستدامة .

فيما صرح أ. عبدالله العبدالرحمن بأن توجيهات أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف كانت واضحة ودقيقة في شمل جميع محافظات المنطقة بالتطوير كل محافظة بما يناسبها وسنبدأ مع مجلس المسؤولية الاجتماعية ونستمر لنحقق هذه التوجيهات.

ونوهت الأمين العام للمجلس لولوة الشمري أن دراسة واقع المسؤولية الاجتماعية التي قدمها المجلس زكاة للمجتمع تسلط الضوء على احتياجات محافظات المنطقة وأن معرفة أراء وتوجهات أهالي المحافظات يساعد الهيئة في العمل ضمن رؤى واضحة.

*توحيد الجهود لتحقيق رؤية المنطقة الشرقية*

عرج أ. بدر الشريف على ما يجب أن تقوم به الهيئة لتطوير المنطقة وذلك يتماشى مع مبادرات المجلس والتي تعتبر ركيزة يجب البدأ منها لتحقيق الرؤية. وأضاف أن جهود المجلس واضحة وقوية ومبهرة وأن المجلس جزء لتفعيل الهيئة بالشكل المطلوب والعمل معه أمر مهم.

واختتم اللقاء بتوصيات عده أهمها يكمن في اقامة اجتماع مع بقية أعضاء الهيئة لعرض نجاح المجلس وتفعيل مبادراته.

قسم
الاخبار